الّرجال لا يبكونَ أبدا

الرّجال. 

الفرسانُ الصّناديد

يدبّون على الأرض بخطواتهم القويّة

 يُطلقونَ الضّحِكات الخشنة

 المُترعة باللامبالاة

لا يعرفونَ الانكسار

الرِّجَال

 زغاريدهم ابتساماتٌ مقتضِبة

يتألّمون في صمت، يتعذّبون في صمت

البكاءُ هناك بالداخل، الدّمُوعُ هناك بالداخل

الرِّجَال، لا يعرفون نهْنهات الحُزْن، لا يعرفون إلا طبُول الحرب

 والرّجل لا يكونُ رجلاً إلا عندما يُحارِب

 الرّجل لا يكونُ رجلاً إلا عندما ينتصر

ينظف دروعه باستمرار

 يُعْنى بتلميع خوذته و حُسامه و حُلّته الحديديّة

يقع في الحبّ؛ فيضطرب ويَهْلع

يعرفُ أنّ الوقوع في الغرامِ هو بالفعلِ وقــــوع

يقسُـــو؛ وقلبُه من العطفِ يذوب

يحمل أثقال مرارة الخيانة على عاتقه صامتا

البكاء للغلمان، الولولة للنسوان

يفقاُ عينيهِ بيديه قبل أن تنهملُ منهما الدّموع

ويقول في حسْم إنّ الرّجال لا يبكونَ أبدا

 

 


 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s