أنطولوجيا الثورة (١) السقوط

the-fall

راقبت ذاتي بدقّة ممزوجة بالفزع وأنا أمارس نوعًا من الانسلاخ الكامل عن جلدي الأصليّ، شغفًا بالذوبان في كيان ما؛ أكبر بكثير، كيانٌ أكن له بالأصل كل الاحتقار، احتقار عنيف وأصليّ ومُتجذّر وطاغ، لكن لم يسعني إلا الإعجاب بالمستوى الرَّفيع من الانفعال والتقمُّص ووالمشاركة. أقدّر جيّدًا شعوري العارم بالاشمئزاز من ثقل ضغط الجمهور الجاهل، ورغبتي المُلحّة في مضايقتهم والفرجة بسخرية مغموسة في الشماتة العنيفة والاشمئزاز؛ على مستوى استجاباتهم لأطروحاتي المدفوع بضغط البلاسيبو، برغبة خفيّة؛ لكنها طاغية لا تُقاوَم؛ في إذلالهم بشكل خفيّ، ضجرًا من فكرة الاستمتاع الذاتي “الخالص” بما يكتبه المرء، وتوقًا إلي قانون المُتعة الأساسي الذي يحتّم أن يكون مصدرها واقعًا خارج تخوم الذات، المتعة بحكم تعريفها هي عمليّة خروج من نطاق الذات وانتهاك لحدودها ولقوانينها أيضًا، يحركها ضجرٌ مقيم من المثاليّة المُتعالية، توقًا إلى مثاليّة متباسطة، تخترق الفرد إلى أعمق أعماقه بنظرة نافذة مُتفهّمة تراهُ على ما هو عليه، عبر فعل غرائبي مُستعار مغرق في السخرية من خطاب سائد شديد الرّواج؛ على تفاهة وابتذال وتفكك منطقه، والغوص في هذا الخطاب حتى آخر مداه مما يسهل عمليّة فهمه ومن ثمّ اختراق قشرته الجادّة؛ بالغة الهشاشة حقيقةً؛ إلى ما تحتها. أنا محبطةٌ من ردود أفعال الجماهير، لكن عليّ أن أعترف أن هذا الإحباط يستبطن شيئًا من الغبطة الشيطانيّة ربما، وشماتة في غباء الآخرين واستغراقهم شبه الكامل في أوهامهم وكليشيهاتهم رغم عنف وقسوة الضربات التي يتلقونها على أمّ رؤوسهم على مدار السّاعة. مصدر المُتعة الجديد كما خبرتهُ لن يتأتى عبر التعالي القديم، وإنّما عبر السُّقوط، نعم السقوط، ذلك السقوط الواعي المُتعمَّد بأعين متسعة على آخرها، يحركه شبقٌ وجداني لا معرفي، في الاستمتاع بتجربة الدنوّ المقصود، الذوبان المحسوب في العقل الجمعي الجاهل الذاهل الغائب المُغيّب؛ حتى تسهل عليّ قراءته و من ثمّ توجيهه وقيادته، ثم سحقه وتدميره بخبث مَرَضي مشبِع لذاتي الخلاقة ومُرضٍ بشكلٍ كافٍ لنزعاتي التعبيرية القائمة بالأساس على الهدم، عبر فعل ثوريّ مكتمل الأركان تقريبًا موجع في استهزائه الرهيب بكليشيهات الإدراك الجمعي، وقبح و توحّد طريقة التلقي لدى قطاع ضخم من الدهماء.

ليس في الأمر من استراتيجية مدروسة ومحددة المراحل، وليس هناك من عمليّة قصديّة أو مسار غائي، ولكنه استمتاع ذاتي خالص بتجربة السقوط انتقامًا من وعي مثالي سابق، إلى وعي جماهيري معاصر؛ تافه ومُتدنّ حدّ الوحل؛ لإذلاله وتعريه سوءاته أمام الذات. لا جدية كذلك في الأمر، المسألة أقرب إلى اللعب والمناوشات السّريعة الخاطفة، والمتعة المُتحصّلة من كل ذلك هي متعة المُفاجأة من نتيجة غير مُتوقّعة، هناك متعة ما في اكتشاف جوهر الأشياء التي تبدو من الخارج عظيمة ومصقولة وفاتنة حتى نجدها وقد هبطت على لا-شيء، الوهم الذي يغرق فيه الجميع حدّ الجنون المودي إلى الانتحار، التلاعب بالوعي المبتسر للدهماء بفعل البلاسيبو، التلذذ بتأمل حقيقة الإنسان ككائن تافه دوديّ عفِن، حينما ترى مؤخرة جميلة رشيقة من الصعب أن تتصوّر كيف يخرج منها الخراء، أو حين ترى ابتسامة ناصعة لامعة لا تستطيع أن تتخيل كيف يستيقظ صاحبها من نومه صباحًا ورائحة فمه لا تُطاق، أو الصعود للجبل لتكتشف أن نقص الأوكسجين بالأعلى يسبب الهلاوس، أو كما تتكشف قدسيّة الحب عن نتانة السوائل، عبثٌ يُتوّجُهُ التهوين من فظاعة الموت تلبية لنداء الحريّة

و هل هناك ميتة مشرفة حقًا؟ أليس الموت “النبيل” أو الموت “الجميل” كما أسمته حنا أرندت، هو أفدح الأوهام وأشدها خطرًا بالمناسبة، التى اخترعها الإنسان لكى يضفى معنى وجلالا على ما هو فى جوهره عبثٌ محض: الموت؟ لا أريد أن أكون من القسوة أو أبخس من دافع حب الحياة عند من خرجوا فى تلك الحشود؛ الغالبية العظمى منهم خرجوا مدفوعين برغبة ليس فى حياة أجمل أو أنظف؛ كثيرون منهم كانوا يتمتعون بحياة كريمة؛ لكنهم خرجوا تلبية لنداء غامض؛ نداء هذا الوهم العتيد الخبيث؛ نداء المعنى المطلق والموت الجميل، الإنسان هو ذلك الكائن الأعمى العنيد، الذي يصرّ على التماس اكتمال المعنى في الحياة، بالضبط في موطن غيابه المُطلق؛ لحظة الموت.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s